الجمعة، 11 ديسمبر، 2015

مكانة الدستور في تاريخ الحركة الوطنية



الحركة الوطنية ومطلب الدستور


بـيـان فـيـفـري 1943


كـانـت أحـداث الـحـرب الـعـالـمـيـة الـثـانـيـة سـبـبـا فـي زيـادة انـتـشـار الـوعـي الـوطـنـي وتـنـاسـي الأحـقـاد، حـيـث رأت الـطـبـقـة الـسـيـاسـيـة فـي الـجـزائـر ضـرورة وضـع بـرنـامـج سـيـاسـي يـطـرح مـشـكـلـة الـنـظـام الـمـقـبـل، ونـتـيـجـة لـذلـك انـعـقـد اجـتـمـاع 03 / 02 / 1943 ضـم أنـصـار حـزب الـشـعـب، الـعـلـمـاء والـنـواب وأعـدوا بـيـان حـرره فـرحـات عـبـاس يـوم 10 / 02 / 1943 سـلـم لـلـوالـي الـعـام الـفـرنـسـي بـالـجـزائـر "الـمـارشـال بـيـرتـون" ونـسـخـا لـمـمـثـلـي حـكـومـة فـرنـسـا الـحـرة ومـمـثـلـي بـريـطـانـيـا والولايـات الـمـتـحـدة الأمـريـكـيـة وتـضـمـنـت :
* إدانـة الاسـتـعـمـار عـلـى مـخـتـلـف أشـكـالـه والـعـمـل عـلـى تـصـفـيـتـه.
* تـطـبـيـق مـبـدأ تـقـريـر الـمـصـيـر عـلـى جـمـيـع الـشـعـوب.
* مـنـح الـجـزائـريـيـن دسـتـورا خـاصـا بـهـم يـضـمـن حـريـة جـمـيـع الـسـكـان والـمـسـاواة بـيـنـهـم.
* الإفـراج عـن الـمـعـتـقـلـيـن الـسـيـاسـيـيـن مـن جـمـيـع الأحـزاب.
* إلـغـاء الـمـلـكـيـات الإقـطـاعـيـة والـقـيـام بـإصـلاحـات زراعـيـة.
كـان رد فـعـل الـوالـي الـفـرنـسـي أنـه سـيـأخـذ بـعـيـن الاعـتـبـار كـأسـاس لـدسـتـور الـجـزائـر.
أمـا الـحـلـفـاء فـردوا أنـهـم جـاءوا لـمـحـاربـة الـمـحـور والـقـضـيـة لا تـعـنـيـهـم.
أمـا الـجـنـرال ديـغـول فـقـد رد مـن خـلال زيـارتـه لـقـسـنـطـيـنـة فـي أفـريـل 1943 والإعـلان عـن تـأسـيـس لـجـنـة لـدراسـة الـشـؤون الأهـلـيـة. وفـي مـارس 1944 تـصـدر مـرسـومـا يـقـضـي بـمـنـح الـمـواطـنـة الـفـرنـسـيـة لـلـنـخـبـة الـجـزائـريـة دون الـتـخـلـي عـن أحـوالـهـم الـشـخـصـيـة مـع مـنـح إسـتـفـادات مـالـيـة لـلـمـحـاربـيـن الـجـزائـريـيـن وتـأجـيـل الـنـظـر فـي مـسـتـقـبـل الـجـزائـر إلـى مـا بـعـد نـهـايـة الـحـرب.
وأمـام هـذه الـمـواقـف أنـشـأ فـرحـات عـبـاس "جـبـهـة أحـبـاب الـبـيـان والـحـريـة" فـي 14 مـارس 1944 تـضـم جـمـيـع الـعـنـاصـر الـتـي سـاهـمـت فـي إعـداد الـبـيـان.

المصدر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق