الاثنين، 7 ديسمبر، 2015

الديمقراطية وصورها

المحور الثالث
من برنامج مقياس القانزن الدستوري

الممارسة الديمقراطية للسلطة

المحاضرة الأولى

مفهوم الديمقراطية

كلمةٌ مركبة مِن كلمتين: 

Demos وتعني عامة الناس، والثانية

kratos وتعني حكم.

Demoacratia
لغةً:  ”حكم الشعب لِنفسهِ“.
اصطلاحا: نظام سياسي الحكم فيه بيد الشعب (مبدأ السيادة)، دون تمييز(المساواة)؛
يقوم النظام الديمقراطي على مبادئ أخرى:
حرية الأفراد؛
قاعدة الأغلبية؛
وجود دستور ورقابة دستورية؛
فصل بين السلطات؛
اللجوء الدوري لاستفتاء الشعب؛ 
التعددية الحزبية؛
استقلال القضاء..
صور الديمقراطية
1. الديمقراطية المباشرة
ممارسة الشعب لسيادته بنفسه، دون وسيط، من خلال الاستفتاء؛
عُرف هذا النموذج قديما في المدن اليونانية؛
تقلصت في الوقت الحاضر ولم تعد تمارس إلا في نطاق ضيق لأسباب موضوعية؛
لا زالت ممارسة بشكل واسع في بعض المقاطعات السويسرية.
2. الديمقراطية غير المباشرة(النيابية)
ينتخب الشعب ممثليه لينوبوا عنه في ممارسة السيادة، لاستحالة ممارستها بنفسه لأسباب موضوعية...؛
تتحقق بتوافر مجموعة أركان:
-وجود مجلس منتخب؛
-ممارسة اختصاصاته الدستورية؛
-تحديد عهدة المُنتخَبين (مدة التمثيل)؛
-استقلالية النواب.
3.الديمقراطية شبه المباشرة

-تجمع بين خصائص الديمقراطية المباشرة وغير المباشرة؛
-بوجود مجلس منتخب، مع احتفاظ الشعب بحق ممارسة السلطة  ضمن 
حدود ينص عليها الدستور:
-حق الاعتراض الشعبي على قانون يقره البرلمان؛
-حق الاقتراح الشعبي للقانون؛
-عزل المنتخبين؛
-الممارسة الدورية لحق الاستفتاء.  
4. المفهوم الحديث للديمقراطية
إلى جانب المفهوم السياسي للديمقراطية، أصبح لها مفهوم  اقتصادي، ويعني:-توزيع أفضل للثروة، ضمان الدولة للحد الأدنى للمستوى المعيشي للمواطنين..؛
-نظرا لعدم إفراز الانتخابات لتمثيل حقيقي للمواطنين(نتيجة العزوف عن الانتخاب)، ظهر مفهوم الديمقراطية التشاركية:  المقصود بها استشارة السلطة للمواطنين عبر المجتمع المدني(الجمعيات) قبل اتخاذها القرارات التي تهمهم. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق